الرئيسية / أخبار محلية / سجناء سلفيون للرئيس: كنا على خطأ ونرجو العفو والصفح

سجناء سلفيون للرئيس: كنا على خطأ ونرجو العفو والصفح

وقع مجموعة من السجناء السلفيين رسالة إلى الرئيس محمد ولد الغزواني، قالوا فيها إن فترة السجن شكلت فرصة لتقييم ما اعتنقوا من أفكار ونهجوا من رؤى، و”خرجنا من ذلك بيقين عميق أننا كنا على خطأ في ذلك المنهج”.

 

ودعا السجناء السلفيون إلى أن يعاملوا بما يناسبه الأمر “من عفو وصفح، حتى نكون لبنة صالحة في مجتمعنا المسلم”، وأضافوا: “تعلمون أننا نعيش ظرفية خاصة، تتطلب تجاوبا إيجابيا، وتكاتف الجهود، والتعاون على البر والتقوى. والسعيد من جعله الله منفسا لكربات المؤمنين”.

 

وجاء في الرسالة: “أدركنا أن الجهاد الذي هو ذروة سنام الإسلام ليس عملا طائشا يقوم به كل من شاء فيستهدف مستأمنا أو رجل أمن، بل هو حكم إلهي منطلقه حب الخير للناس ومنع الظلم، وغايته حفظ الدين وحماية البيضة والمخاطب يتحذ قراره أولو الأمر من العلماء والأمراء”.

 

وخاطب السجناء السلفيون الرئيس: “فخامة رئيس الجمهورية: لقد قدّر الله أن تأثرنا -أيام المراهقة الفكرية- بأفكار الغلو والتطر ، وساعد على ذلك جو التضييق والحصار للعمل الإسلامي الذي شهدته التسعينات وما بعدها، وهو ما أدى بنا إلى جنوح وانحراف عن الجادة السوية لهذا الدين”.

 

وأوردت رسالة السلفيين إلى الرئيس: “إذ أدركنا هذه الحقائق، ورجعنا عما ابتلينا به من غلو وانحراف ابتغاء وجه الله، وندما على مخالفة أمره قررنا أن نعلن عن ذلك، وترجمناه فيما وجهنا إليكم من رسائل ما كنا لنوجهها لولا أنها نتيجة لقناعة راسخة، وليست مجرد وقوع تحت إكراهات السجن، رغم ماعشناه في سجننا من شدة وقسوة”.

 

وجدد السجاء السلفيون في رسالتهم “التأكيد على نبذنا لنهج الغلو في الدين، وتمسكنا بما قرره علماء البلد العاملين من توجيهات فكرية ونصائح منهجية أزالت عنا شبهات التنطع وغشاوات الجهل الذي هو السبب في كل انحراف”.

الأخبار إنفو

شاهد أيضاً

تنظيم لقاء حول إطلاق التقرير الوطني حول الاتفاقية الخاصة بحماية وتعزيز تنوع أشكال التعبير الثقافي

نظم اليوم الأربعاء في انواكشوط لقاء حول إطلاق التقرير الوطني الدوري حول اتفاقية 2005 الخاصة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: